الملحم : مدونة سورية تواكب احدث الأخبار على الساحة السورية والعربية

ناموا يا عرب .. ليبيا انتهت

بتاريخ 3/16/2011 بواسطة Melhem


اتجه القذافي إلى حسم الأمور بالدبابات والمدفعية !! قد ينتصر.. لكن على من..؟! وأي نصر هذا..!!

ليبيا وحدها الخاسرة.. والخسارة الكبرى أن يكون دعم القوى الخارجية لأي من الأطراف المتصارعة..‏

القوى الخارجية هي المنتصر الحقيقي، أي الطرفين يحسم الأمور عسكريا في ليبيا.. ثمة فاتورة موجبة الدفع لهذه القوى.. وبالتالي لعله ليس من قبيل المبالغة الاعتقاد أن القوى الخارجية لا تمانع باستمرار القذافي منهكا ماديا ونفسيا يستجير بالقفار.. ولن تنفع معه «حربجيات» سيف الإسلام المقززة.‏

الوضع في ليبيا يشبه غصة في الحلق العربي الذي تنفس الصعداء بعد ما جرى في تونس ومصر.. كيف تحول الأمر إلى صراع مسلح..؟! لم نكن بحاجة لذلك أبدا.. بل كان خطأ كارثيا..‏

ليبيا تواجه قدراً غامضا لكنه غير مبشر.. العرب –كالعادة- غائبون، وإن علا صوتهم استجاروا بمجلس الأمن، والناتو وكيلاً له.‏

كل تدخل عسكري مسلح يستخدم لإنهاء حالة تحرك شعبي للمطالبة بحقوق وحاجات، هو تدخل مدان، ولو بررته كل وثائق واتفاقيات العالم.. ولا يمكن أن نجد مبررا واحدا للتدخل العسكري الأجنبي بليبيا.. اللهم إلا إن كان يبرره القصور العربي!!.‏

في الحراك الذي شهده ويشهده الوطن العربي من محيطه إلى خليجه، ثمة منغصات.. لكن ما تحقق رائع وما ينتظر أروع... رغم تناوب السلبي مع الإيجابي في الساحات..‏

أليست التظاهرات الفلسطينية في الضفة والقطاع ترفع الصوت تطالب بالوحدة ونبذ الانقسام.. حالة تملأ الروح أملاً وألقاً.. على نقيضها تظاهرات في ساحة عربية أخرى تدعو للانقسام والصراع، مع غض النظر عن الصراع مع العدو الإسرائيلي..‏

من المحيط إلى الخليج..‏

أما آن للسلطان العربي أن يؤمن أنه من شعبه يستمد سلطانه أو يسقط ..؟!‏

من المحيط إلى الخليج..‏

أما آن للقوة الغاشمة أن تعلم أنها قد تسكت صوت الشعب إلى حين.. ثم يأتيها حين لا تعرف فيه كيف تنسحب من ماضيها..‏

من المحيط إلى الخليج..‏

أما آن للعرب أن يتقوا شر الثقة بالغرب.. وتوليه أمورنا مستجيرين بتقدمه من تخلفنا..؟! كم مرة تريدون أن نخدع.. كم مرة تريدون أن نلدغ من هذا الجحر بالذات..؟! منذ مباحثات «حسين مكماهون» وسايكس بيكو.. مع اتفاقيات الحماية والوصاية والاستعمار بكل أشكاله.. وجريمة اغتصاب فلسطين يتبعها تاريخ من المكر للعرب.. مرورا بحرب حزيران وما تبعها إلى مسلسل حرب الخليج.. وليس انتهاء بغزو العراق وما تنضح به الوقائع في لبنان وفلسطين وغيرها..!!‏


في هذا التاريخ الأسود.. ما الذي يجعلنا نطمئن مرة أخرى لجهودهم ..فندعوهم لإنقاذ ليبيا!!؟..‏

نرجح أنهم لن يأتوا.. فهم لا يريدون أكثر من ليبيا منهكة وصالحة لكل أشكال الاستغلال..‏

وناموا يا عرب..



Bookmark and Share

ردود على "ناموا يا عرب .. ليبيا انتهت"

أترك تعليقا

تـــابعنا عـــــــلى

-- Yousef Melhem | 

سجل اعجابك بالمدونة

Almelhem

.

Almelhem

....
-----------
0 Subscribe to ِAlmelhem by Email