الملحم : مدونة سورية تواكب احدث الأخبار على الساحة السورية والعربية

رسالة نتمنى قراءتها ونشرها

بتاريخ 4/15/2011 بواسطة Melhem

رسالة نتمنى قراءتها ونشرها
لن اتحدث عن امريكا اواسرائيل ولا عن خطبة القرضاوي كل جمعة لنصرة سنة الله ولا عن الدعم المادي ولا ريبال رفعت الاسد و لاعلى الخدام ... ولم يعد يهمني ما ذكرته صحيفة السياسة الكويتة عن الاجتماع الاخير لبندر بن سلطان مع فلتمان وحسام حسن في هذه الدولة ا...لشقيقة ... ولا عن المعلومات التي اصدرتها الصحف الروسية في اذار المنصرم عن شاحنات اسلحة تهربت من الحدود العراقية لقلب سوريا ... ولن اتحدث عن الخونة والمفسدين والمخربين ولا المندسين ... فكل ذلك لم يعد يهمني ... بل مللت هذه الخطط التي بدأت بال2005 ولم تعد تنتهي .... لم اعد اهتم لا بالاخبار التي تستند على( شاهد العيان) ... ولا على اعلام ينقل للعالم فيديوهات مأخوذة من مواقع معارضة دون ان يتعب نفسه بالتأكد من صحتها حتى ... ولن أتحدث أيضا عن اعلام رسمي يستحق أن يدخل متحف الشمع نظرا لقدم طرقه ووسائله وافكار من يديرونه. ما يهمني اليوم هو هذا الشعب ... الذي خرج يوم الجمعة وطالب باسقاط النظام ... هذا الشعب هو نفسه الذي كان يطالب بالاصلاح والحرية والتغيير والتطوير .... اليوم تحولت هذه الشعارات البراقة التي لا يختلف عليها اثنان بسوريا الى شعار الموسم( اسقاط النظام )... اعذروني فلم استوعب ما الذي حدث بعد ... اسبوع كامل مضى وكل يوم جديد قرار اصلاحي اخر ( لن اسرد القرارات الصادرة فمن يهتم فعلا يكون قد علم بها ومن لا يهتم فليعود للاسبوع المنصرم ) اسبوع من تحقيق القرارت المطلبية للشعب ... ويأتينا يوم الجمعة وكأن شيئا لم يكن ... لا وبل بتغيير الطلب من اصلاح لاسقاط النظام ... الاسبوع المنصرم تظاهر مجموعة في حمص مطالبين باسقاط المحافظ .... تم اقالة محافظ حمص ... تجدد المظاهرات بحمص ..! الاسبوع المنصرم تظاهر 3000 كردي في القامشلي مطالبين بمنحهم الجنسية السورية ... يوم الخميس تم حل مشكلة احصاء 1962 والمتعلق بتجنيس 150,000 كردي و اقرار منح الجنسية السورية ل300,000 كردي .... تجدد المظاهرات الكردية ورفع شعار نحن ما بدنا جنسية نحن بدنا حرية ....! لنصل لقضية ابريق الزيت والمتظاهرين في درعا ... اقيل المحافظ ... اقيل عميد فرع الامن ... بدأ لجنة التحقيق عملها ... احالة المحافظ والعميد للقضاء .... تعيين محافظ جديد وترحيب كبير به من قبل مشايخ درعا كونه شخص خدم بدرعا لاكثر من 25 سنة وموثوق به ..... تجدد التظاهرات يوم الجمعة ....والاشتباكات والقتلى ....! قانون الطوارئ ( المطلب الاساسي والمشكلة الكبرى للمعارضة ) سيتوقف العمل به فور انتهاء القانون البديل في 25 نيسان ... ولكن نتفاجئ البارحة ان احد جهابذة المعارضة يقول وان اوقف العمل بقانون الطوارئ هذا لا يهم فنحن نريد اسقاط النظام فهذا نظام غير اصلاحي .....! كلا انتم لا تريدون اصلاح ولا تغيير ... انتم تريدون اسقاط نظام فحسب... دخلتم للشارع السوري من بوابة الاصلاح ... وعندما بدأ الاصلاح وتحقيق المطالب انتقلتم لشعاركم المحبب الاسقاط.... خسرت الرهان .... نعم راهنت على وعي الشعب السوري وقدرته على الفصل بين مطالبه ومطالب غيره ... لكن للاسف اثبت بعض هذا الشعب انه يركض وراء شعار فقط ولا يعرف ما يريد ... حرية ... سلمية ... اصلاح ... تغيير ... اسقاط ... ولا اعرف ما تخبئ لنا الايام المقبلة .... اصلاح ... الا يرى هؤلاء المغفلين الراكضين خلف هذا الشعار البراق ... ان الاصلاح الشامل والمطلبي قد بدأ بشكلي فعلي منذ عشر ايام ... هل اعمت الشعارات عيونهم ... ولم يستطيعوا ان يقوموا بجردة بسيطة بين الوضع السوري اليوم وما كان عليه من عشر سنوات ... ( الوضع المصرفي – التعليمي – الخدماتي – المعيشي وحتى الدخل القومي ) وان كان الاصلاح بطيء بالنسبة للفترة الزمنية ولكن اليوم بدأ الاسراع بالخطى المطلبية..... الا يرى هؤلاء ان ما يقومون به هو وضع العصي بالعجلات وترك الدولة تتخبط كل يوم جمعة بوضع امني خطير ينزلق كل اسبوع . حرية ... عن اي حرية يتكلمون فمفهموم الحرية مختلف جدا من دولة لاخرى ... هل يقصدون حرية التظاهر ... هاهم كل اسبوع يخرجون ليهتفوا ويعودوا لبيوتهم دون ان يتعرض لهم الامن ( طبعا ماعدا درعا لسبب لم اعد استوعبه فماذا يحدث بهذه المحافظة على عكس بقية المحافظات امر يدعو للاستغراب ) ...
اما اذا حريتكم في التظاهر السلمي هي حرق الممتلكات العامة والخاصة وتكسير
السيارات واحراق االاتحاد النسائي ومقر الحزب وقصر العدل والاتحاد الرياضي وبيت
المحاقظ ومقر الاذاعة والتلفزيون ونادي الضباط ... فانا لا اريد هذه الحرية ...
واذا كانت حريتكم هي رمي الحجارة على الامن لاستفزازهم ... وقتل ضابط و19 رجل امن
في درعا وشرطيين في حمص واخر في دوما واصابة اكتر من 75 رجل امني بجروح والقيام
بكمين للجيش ببانياس وقتل ضابط وخمس عساكر ... فحريتكم لا تعنيني ...
اما ان كنتم تقصدون حرية التعبير ... فكل يوم يظهر لنا معارض سوري من قلب سوريا يمطرنا بارائه الفذة عن الدولة والرئيس من دون ان يمنعه احد ...اما اذا كانت حريتكم بالتعبير كالتي اتحفتمونا بها في جبلة باطلاق السباب والشتائم ... فهي ايضا لا تعنيني ... ام لعلكم تقصدون حرية السجناء السياسيين ومعتقلي الفكر ... فيا من ملئتم اذانكم بالطين والعجين ... فمنذ بداية الاحتجاجات وحتى اليوم افرج عن اكثر من 400 معتقل من صيدنايا ومعتقلي وزارة الداخلية والاحداث الاخيرة وسيتم الافراج عن غيرهم .... اما اذا كنتم تطلبون الحرية لمعتقلي تهريب المخدرات كما طالبوا متظاهري حمص ... او اطلاق سراح تجار الاسلحة كما يطالب متظاهروا درعا .... فهذه الحرية ايضا لا تعنيني . هل شعارات الاصلاح والتغيير التي رفعها الرئيس والشعب تعني ... تجول مسلحين يطلقون النار في حمص واللاذقية ... هل تعني الفلتان الامني ورمي الحجارة على الناس في حماه لانهم لا يريدون الانضمام للتظاهر ... هل تعني اغلاق طريق اوتستراد حمص حماه باللاطارات المشتعلة ... هل تعني انتشار لمسلحين على اوتستراد اللاذقية طرطوس ... او مهاجمة عمال مصفاة بانياس... هل تعني المخالفات البنائية المرعبة التي انتشرت بكل من دمشق وحلب ... هل تعني اخافة المدنيين وتشكيل لجان شعبية للمناطق لحماية البيوت .... هل تعني احراق العلم السوري.... كلا ايها البعض المغفل ... الاصلاح قد بدأ ... وانتم الان تريدوننا ان نعود لزمن امني كنا قد اعتبرناه ولى دون رجعة ... فهذه القلة القليلة من شعبنا التي هتفت وراء شعار اسقاط النظام ... تتوهم ان هذا الشعار سيجلب لها حلا لمشكالها المتأصلة بالجهل والتخلف ... اليس طلبكم اليوم هو تقليد اعمى للثورة المصرية ... فتمعنوا يا جهلة شعبي با نجازات الثورة المصرية ... هذه الثورة التي ادهشت العالم واريقت فيها الدماء لم تكن الا ثورة سلمية ومتحضرة من الشعب وليست همجية وغوغائية و ارهابية مثلكم .... وسقط النظام وانتصرت الثورة ... ولكن اليوم انتصار الثورة بدأ يحتضر واصبحوا بحاجة لثورة جديدة انقاذ للثورة القديمة ... لان المارد السلفي كشر عن انيابه ... ومستوى الجريمة في مصر اليوم ارتفع 300 % خلال شهرين ... هذه مصر يا شعبي المثقف التي تحوي طائفة واحدة واقلية قبطية ... ليست سوريا او اي دولة من المشرق العربي يحمل في طياته بركان مشتعل من 18 طائفة مختلفة ... اقرؤوا تاريخ هذه المنطقة جديا ... فهاهم الاكراد بدأوا بالتحرك ... من بعد 40 سنة من مطالبتهم بالجنسية السورية ... اصبحت اليوم لا تعنيهم من بعد اخذها ... لان مطلبهم ليس الجنسية وحسب ... لا ..غدا سيطالبون بالمحافظة الكردية ... وبعد غد بالحكم الذاتي لمحافظتهم ... ليتحول شرق سوريا لاقليم كردستان سوريا المستقل ... كما اقليم كردستان العراق الذي اقر بقرار مجلس الامن عام 1991 ليكون اقليم فديرالي مستقل له عاصمته وعلمه وحكومته المستقلة ... وهذا هم حلم الاكراد الاكبر اعادة شمل كردستان الكبرى التي قسمت بين سوريا تركيا والعراق وايران وارمينيا .... نعم ... يا صديقي المثقف هذه طائفة واحدة من اصل 18 في بلدي ... وانت تقول لي اسقاط النظام ... طبعا لا ننسى اصدقائنا من الاخوان المسلمين ... والتعصب والتطرف الديني والمذهبي الذي تفشى بمنطقتنا العربية منذ اواخر السبيعينات ....وانت تقول لي اسقاط النظام ... كلا ايها المتعلمين يا من تدعون الثقافة ... لا يمكن ان تشبه شمال افريقيا بالمشرق العربي ... فمشرقنا تكمن في باطنه تعددية طائفية ومذهبية مستعدة لدمار البلاد لتحقيق مصالحها الفئوية والمذهبية ... لا تذهبوا بعيدا ... وتعلموا من الدول المجاورة ... فالحرب الطائفية بلبنان والعراق ما كنت لتنشب لولا الارض الخصبة لتلك النزاعات المذهبية ... فمن يطالب بالحرية والديمقراطية ... يجب عليه اولا ان يفهم ماذا تعني هذه الكلمات ... وان يكون يستحقها ... فالديمقراطية ليست سلعة معلبة نستوردها من امريكا المستعدة لمحاربة العالم لتحقيق مطلب الشعب السوري المقهور التواق للديمقراطية ... وفي نفس الوقت تحارب العالم لتمنع الشعب البحريني والسعودي لتحقيق مطلبهم بالديمقراطية.... اما الحرية المطلوبة ... انتم اثبتم انكم لا تستحقونها ... لاننا شعب عاطفي يجيش بسهولة ويركض وراء الشعار والمذهب والحاكم وينسى الوطن ... والمصيبة ان تلك القلة المشاغبة ليست عاطفية وحسب ... لا بل همجية وعدائية ... فكفانا حرية على طريقتكم .. لقد جعلتم بلدي ب15 يوما بؤرة للجريمة والفلتان الامني ( وكل ذلك وقانون الطوارئ لم يزل بعد ...) ... في النهاية انتم من بقي بالشارع لثلاثين عاما وقام ب17 انقلاب على الدولة خلال هذه الفترة الوجيزة لانه ببساطة لا يعرف ماذا يريد ... واليوم عدتم لهوايتكم القديمة بالتظاهر والانقلاب ومازلتم لا تعلمون ماذا تريدون ومادا نريد... في النهاية لا أحد فينا يقف ضد الحرية وضد تحسين الاوضاع المعيشية والسياسية والاقتصادية ولا أحد منا يقف في صف الفساد اللهم الا المتنفعين منه، ولسنا نقف ضد ثورة أو إصلاح وإنما إذا اردنا الاصلاح ومحاربة الفساد والارتقاء بهذه الامة وهذا المجتمع فعلينا أن نحدد أهدافنا ومانريد أولا ثم نجد الوسيلة كي نصل الى تلك الاهداف دون العبث بأمن وسلامة وطننا وأمتنا ودون تخريب ممتلكات اخوتنا واهلنا، هذه الممتلكات التى هي ملكنا جميعا نحن أبناء هذا الوطن، ابناء سوريا الحرة بنا والقوية بقوتنا معا.


منقولة بتصرف

Bookmark and Share

ردود على "رسالة نتمنى قراءتها ونشرها"

أترك تعليقا

تـــابعنا عـــــــلى

-- Yousef Melhem | 

سجل اعجابك بالمدونة

Almelhem

.

Almelhem

....
-----------
0 Subscribe to ِAlmelhem by Email