الملحم : مدونة سورية تواكب احدث الأخبار على الساحة السورية والعربية

تورط رفعت الأسد وأمير إماراتي في الفتنة في سوريا

بتاريخ 4/12/2011 بواسطة Melhem

تورط رفعت الأسد وأمير إماراتي في الفتنة.. الكشف عن آلية إدارة التحركات على الأرض في أحداث سورية
كشف موقع المنار اللبناني تورط أمير إماراتي مباشرة بالأحداث التي تجري في سورية من خلال إرسال عشرات هواتف الثريا الإماراتية إلى ناشطين محددين في المحافظات السورية وذلك في الجزء الثاني من سلسلة ثلاثية حملت عنوان "سورية في مواجهة العاصفة خفايا وأسرار".

وذكر الموقع أن الولايات المتحدة سخّرت لأتباعها ممن يسمون المعارضة السورية، من تبقى من أتباعها الإقليمين إضافة إلى إمكانات بشرية وتقنية للضغط على سورية من باب الاحتجاجات المطالبة بالإصلاح.

وقال كاتب المقال إن الدوائر الغربية تعاطت مع الموضوع السوري بشكل مختلف عن تعاطيها بملفات الأحداث في تونس وليبيا ومصر كون ما ينطبق عليها لا يمكن أن يطابق الحالة السورية، فالدول الثلاث ليست دول مواجهة ولم تكن الأنظمة فيها في صراع مع الولايات المتحدة، بل على العكس، كانت هذه الأنظمة قريبة جداً من إسرائيل وتنسق معها أمنيا وسياسياً.

ولم تكن مواقع الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي من "فيسبوك" و"تويتر" هي الوسيلة الوحيدة التي استُخدمت لإدارة المظاهرات على الأرض، ولكن أُدخل عنصر أجنبي مهم تمثل بإرسال عشرات هواتف الثريا الإماراتية إلى ناشطين محددين في المحافظات السورية.

وبحسب المعطيات المتوفرة، فإن نائب ولي عهد إماراتي يقف مباشرة وراء إرسال هذه الهواتف التي تخول حاملها الاتصال مباشرة عبر الأقمار الصناعية دون المرور بشبكتي الهاتف السورية الثابتة والمحمولة، فضلاً عن شرائح خطوط أردنية وإماراتية.

أما عن السلاح فنحن ننقل عن مصادر أردنية وثيقة تأكيدها أن أسلحة قد اُدخلت بالفعل إلى سورية من دون أن تعرف وجهتها النهائية. وأوضحت المصادر أنه تم تمرير السلاح عبر الحدود بواسطة الدواب.

ولكن كيف كانت تدار التحركات على الأرض؟

كانت هواتف الثريا تشكل العمود الفقري لغرفة عمليات وقيادة خارجية لمجموعات قليلة من الناس تم تدريبها على التحرك في ظروف مماثلة، وكانت الاتصالات تتم بين مجموعات من داخل سورية وموجوعات أخرى في الخارج.

أما في الداخل، وبحسب المعلومات، فإن العمل تركز على مجموعات صغيرة قد لا يتعدى عدد أفرادها في بعض الحالات عنصرين.

وبالتزامن مع ذلك، كان موقع فيسبوك يعج بالصفحات الجديدة التي قام غالبية مشغليها بتغطية أشبه ما تكون ببث البيانات العسكرية لمجلس حرب إلى صفحات التواصل الاجتماعي والسياسي الأخرى، والتوقيع دائماً كان بأسماء وهمية.

وذكرت صحيفة مترو الباريسية المجانية أنها حصلت على معلومات تؤكد أن غالبية الذين نشطوا عبر الفايسبوك فيما يتعلق بالأحداث في سورية، كانوا من الولايات المتحدة وأوروبا.

أما التحركات التي شهدتها باريس للمعارضة السورية فقد رسمت خطين متعارضين إلى حد بعيد:

الأول يقوده نشطاء حقوقيون، وهؤلاء لديهم مطالب إصلاحية وقد أعلنوا صراحة رفضهم تغيير النظام في سورية، كما رفضوا أي تدخل لجهات لها علاقة بأميركا والسعودية في ما يجري في بلادهم.

أما الثاني فكان خليطاً هجيناً من معارضين ارتبطت أسمائهم بالولايات المتحدة الأميركية، وتحديداً اللوبي الصهيوني فيها، ومن هؤلاء جماعة (إعلان دمشق) وجماعة (فريد الغادري) الذي استُقبل في الكنيست الإسرائيلي في حزيران عام 2007، فضلا عن مجموعات تابعة لـ (رفعت الأسد) و(عبد الحليم خدام)، وبعض هؤلاء عمل جنباً إلى جنب مع الإسرائيليين في ملف الرئيس الشهيد رفيق الحريري واتهام سورية والمقاومة باغتياله، كما كان هؤلاء في قلب الجهاز اللوجستي الذي أحاط بـ (محمد زهير الصديق – الشاهد الزور والمتهم بضلوعه في الاغتيال) خلال إقامته في العاصمة الفرنسية. ومن بعضهم أيضاً من كانوا يتلقون تمويلا من تيار المستقبل في لبنان من أمثال (عبد الرزاق عيد) مسؤول إعلان دمشق في الخارج مع بعض مساعديه ومنهم نجله.. يذكر أن الجزء الثالث والأخير سيكون حول احتمالات التدخل العسكري الغربي أو استحالته.



Bookmark and Share

ردود على "تورط رفعت الأسد وأمير إماراتي في الفتنة في سوريا"

أترك تعليقا

تـــابعنا عـــــــلى

-- Yousef Melhem | 

سجل اعجابك بالمدونة

Almelhem

.

Almelhem

....
-----------
0 Subscribe to ِAlmelhem by Email