الملحم : مدونة سورية تواكب احدث الأخبار على الساحة السورية والعربية

الجزيرة القذرة و شيفراتها للارهابيين

بتاريخ 9/01/2011 بواسطة Melhem


سنقولها مباشرة: لقد بلغت قذارات فضائية الجزيرة حداً تحوّلت عنده إلى محطة لبث عبارات ورسائل «شيفرة» للإرهابيين القتلة حملة السواطير والسيوف والبلطات، الذين يروّعون الشعب السوري عبر ذبح الأبرياء، وتقطيع جثثهم

ولدينا في سورية اعترافات واضحة بأن الجزيرة تحادث شهود عيانها وناشطيها السياسيين من «الذبّيحة» وفق ما يصفون أنفسهم، وتفسح لهم المجال لكي يبثوا «شيفراتهم» وينسقوا لعملياتهم الإرهابية والإجرامية والتخريبية، وأنها لهذه الغاية تقطع نشرتها الإخبارية – وقد فعلت أكثر من مرّة- كي تبث «اتصال- شيفرة» لأحد شهود عيانها أو ناشطيها. ‏

في البداية أخذت فضائية الجزيرة على عاتقها مهمة التحريض على الفوضى والتخريب في سورية، ثم تورّطت بتوزيع هواتف متطورة جداً ومرتبطة بالأقمار الصناعية، وبعدها بدأت بدفع أموال للمحرّضين على الفوضى ممن تسميهم ناشطين ومحللين سياسيين، وأخيراً انخرطت مباشرة بالمؤامرة على سورية، وبأعمال القتل والتخريب. ‏

لذلك، والحال هذه، فمن الطبيعي أن تقتصر مشاهدة الجزيرة في سورية على القتلة حملة السواطير والبلطات، أما الشعب السوري فيستكثر البصقة عليها، فهنيئاً عليها هذه العيّنة من المشاهدين. ‏

ولأن المؤامرة على سورية كبيرة ومسبقة الصنع، فمن غير المفاجئ أن يعطي حلف الأطلسي الجزيرة أدواراً أخرى قد لا تخطر على بالنا، لِمَ لا وقد استأجرها لهذه الغاية؟. ‏

وحتى تكون الصورة واضحة لا بد من تذكير الجزيرة ومن يديرها ويقف وراءها ويموّلها من العرب -هناك ممولون إسرائيليون وأوروبيون- أن تآمرهم على سورية ذهب أدراج الرياح، ولم يبق منه سوى الخيبات التي ستلاحقهم هم ما داموا على قيد الحياة، فسورية كبيرة بمكانتها وموقعها ودورها وتاريخها، والسوريون أساتذة بلا منازع في السياسة وفنون الصحافة، ولا تنطلي عليهم سموم الجزيرة. ‏

ولا بدّ من تذكيرهم أيضاً أن التجارب والأمثال تؤكد أن الصياح من سمات فاقدي الحجة، وبالتالي فإن هذا الردح وهذه القذارة الإعلامية يعنيان من جملة ما يعنيانه أن الأزمة في سورية انتهت. ‏

ونحن نؤكد أن الأزمة في سورية انتهت، وأن ما تبقى ليس أكثر من ذيول لا تأثير حقيقياً لها على أرض الواقع، فماذا سيقول فريق الجزيرة ومن يقف وراءها يا ترى؟



Bookmark and Share

ردود على "الجزيرة القذرة و شيفراتها للارهابيين"

أترك تعليقا

تـــابعنا عـــــــلى

-- Yousef Melhem | 

سجل اعجابك بالمدونة

Almelhem

.

Almelhem

....
-----------
0 Subscribe to ِAlmelhem by Email