الملحم : مدونة سورية تواكب احدث الأخبار على الساحة السورية والعربية

خطة "خشب الدلب" "Timber Sycamor". لدعم المجموعات المسلحة ضد الحكومة السورية

بتاريخ 1/25/2016 بواسطة Melhem

حين أعطى الرئيس الأميركي باراك أوباما موافقته على بدء تسليح وكالة الاستخبارات المركزية مسلحي ما تسمى  " المعارضة " في سوريا عام 2013 كانت الـ"سي آي أي" تدرك أن لديها شريكاً مستعداً لتمويل عمليتها السرية. ذلك الشريك ليس سوى مملكة بني سعود التي موّلت بمليارات الدولارات خطة واشنطن لدعم المجموعات المسلحة ضد الحكومة السورية والتي أطلق عليها الأميركيون تسمية "خشب الدلب" "Timber Sycamor".
خطة واشنطن لدعم المجموعات المسلحة ضد الحكومة السورية والتي أطلق عليها الأميركيون تسمية "خشب الدلب" "Timber Sycamor".
الاتفاق الذي لا يزال معمولاً به منذ ذلك الحين بمعزل عن الخلاف ( الأميركي - السعودي ) حول الاتفاق النووي الإيراني، كشفت عنه صحيفة "نيويورك تايمز" في سياق تحقيق عن آخر فصول علاقة التعاون الممتدة لعقود بين أجهزة الاستخبارات في واشنطن والرياض.
التحقيق الذي كشف عن مدى الشراكة ( السعودية ) في حرب الاستخبارات السرية ودعمها المالي المباشر استند إلى شهادات ومقابلات مع عدد من المسؤولين الأميركيين الحاليين والسابقين ومصادر في عدد من دول الخليج الذين تحدثوا شريطة عدم الكشف عن اسمهم لأنهم ممنوعون من الإدلاء بأي تصريح حول البرنامج المذكور.
بحسب مسؤولين حاليين وسابقين في الإدارة الأميركية فإن الاتفاق يقضي بتوفير المملكة للسلاح ومبالغ كبيرة من الأموال مقابل قيام السي آي اي بتدريب المسلحين. وبالرغم من عدم الكشف عن حجم مساهمة بني سعود، إلى جانب كل من مشيخة قطر والنظام التركي والأردن، في البرنامج إلا أن التقديرات أشارت إلى بضعة مليارات الدولارات.
"نيويورك تايمز" عادت إلى ما قبل الاتفاق بعام حين ساعدت الاستخبارات المركزية الأميركية نظيرتها المملكة بقيادة الأمير بندر بن سلطان آنذاك على إتمام صفقة لشراء مئات أسلحة الكلاشينكوف من طراز "اي كي 47" روسية الصنع وملايين الطلقات من الذخائر من أوروبا الشرقية لصالح المقاتلين في سوريا.
لكن رغم ذلك ظلت "سي آي اي" في أغلب الأحيان على هامش ما كان يجري عند الحدود التركية السورية التي شهدت تدفقاً للسلاح والأموال من قبل دول خليجية باتجاه مسلحين عبر مسؤولون أميركيون عن قلقهم من وجود ارتباطات لبعضهم بالجماعات المتطرفة كالقاعدة.
هنا تنقل الصحيفة عن مسؤولَين أميركيين سابقين أن الجنرال ديفيد بترايوس التقى في أواخر عام 2012 بمسؤولين استخباراتيين في عدد من دول الخليج في الأردن، وخلال اللقاء وجه بترايوس انتقاداً لهؤلاء لإرسالهم السلاح إلى سوريا دون تنسيق في ما بينهم أو مع ضباط السي آي اي في الأردن وتركيا.
بعد مرور أشهر على ذلك اللقاء أعطى أوباما الضوء الأخضر لبدء عملية "خشب الدلب" لتسليح وتدريب المسلحين في قاعدة في الأردن بشكل مباشر. فكان الاتفاق على أن تقود السي آي اي عملية التدريب فيما " الاستخبارات السعودية " تقدم المال والأسلحة بما فيها صواريخ "تاو" المضادة للدروع.


وعلى الرغم من اعتبار أوباما الأمر بمثابة نقطة لصالحه في الكونغرس إلا أن الاتفاق أثار تساؤلات في أوساط بعض أعضائه حول الأسباب التي تجعل وكالة الاستخبارات بحاجة للمال " السعودي " في هذه العملية. ووفق الصحيفة، فإن السيناتور الديمقراطي رون ويدن كان من بين هؤلاء، والذي جاء في بيان صادر عن مكتبه "أن المسؤولين الأميركيين أعلنوا عن محاولة الولايات المتحدة من أجل بناء قدرات قتالية لدى القوى المعارضة للحكومة السورية لكنهم لم يكشفوا بالتفاصيل عن كيفية حصول ذلك والوكالات الأميركية المعنية أو الشركاء الذين تعمل معهم هذه الوكالات"
  .  


https://telegram.me/tartous

https://web.facebook.com/Victories.Syrian.Arab.Army

ردود على "خطة "خشب الدلب" "Timber Sycamor". لدعم المجموعات المسلحة ضد الحكومة السورية"

أترك تعليقا

تـــابعنا عـــــــلى

-- Yousef Melhem | 

سجل اعجابك بالمدونة

Almelhem

.

Almelhem

....
-----------
0 Subscribe to ِAlmelhem by Email