الملحم : مدونة سورية تواكب احدث الأخبار على الساحة السورية والعربية

أساطير يهودية

بتاريخ 7/11/2014 بواسطة Melhem

أساطير يهودية

الأساطير اليهودية هي بشكلٍ عام قصص مقدسة وتقليدية تساعد على التفسير وترمز إلى الدين اليهودي، بينما الفولكلور اليهودي يتكون من الروايات الشعبية والأساطير الموجودة في الثقافة اليهودية بشكلٍ عام. وهناك القليل جدًا من الفولكلور الشعبي الذي يتميز عن أدب الآقداة.

وبالرغم من ذلك، بقيت الأساطير والفلكلور الشعبي وانتشروا بين الشعب اليهودي في كل عصور تاريخه. في الكتاب المقدس تناخ الـتناخ (الكتاب المقدس اليهودي) هي النصوص التأسيسية اليهودية. وتحتوي على كل المعلومات اليهودية المقدسة منذ الخلق إلى الاستقلال وضياع السيادة، بما في ذلك التدخل المباشر للـرب، وطقوسه، وقوانينه، ومتطلبات الطقوس، والمعجزات الموجودة في التوراة، وقيمة التاريخ الكبير والجلي للشعب الإسرائيلي الذي تعقب (تتبع) تواريخ اثني عشرة قبيلة إسرائيلية حتى آدم وحواء. وفي حين أن الغالبية العظمى من الأساطير العالمية حدثت قبل بداية تدوين التاريخ للمجتمعات، فإن الجزء الأكبر من تناخ هو سجل مكتوب مزعوم من التاريخ اليهودي، مع جزء صغير فقط مخصص للفترة ما قبل التاريخ اليهودي. وحيث إن التناخ لا يحتوي على كمية مهمة وعظيمة من المعلومات التي يمكن أن يقال عنهاأنها "روايات مقدسة بالمفهوم الذي يمكن من خلاله أن تساهم في أنظمة الفكر والقيم، وأن يعلق الناس أهمية دينية وروحية عليه"، ولكنه يحتوي أيضًا على كمية كبيرة من المعرفة ذات القيمة العملية في التطبيق الصارم مثل: قوانين البناء، وتعليمات عن النظافة والنظام الغذائي، والمالية، ومعايير القياس، وغيرها [علي سبيل المثال سِفر إكسوديس 21:1-23:19. سِفر اللاويين 6:1-7; فصول 11-5; 17:10-16; 18:1-20:27; فصل 25; فصل 27. أرقام فصل 30. سِفر التثنية فصول 14-15 و 17 و 19-25. 1 صاموئيل 30:18-25. كتاب الأمثال. سِفر حزقيال 45:1-17. سِفر ملاخي 2:13-16]. في الواقع ما يُعتبر روحيًّا للمجتمع الحديث، المعتقد اليهودي الكابالا، الذي لم يصبح واضحًا وظاهرًا حتى فترة الميشنيك، ولم يصل إلى ذروة القبول كجزء من النظام الديني ككل حتى العصور الوسطى. وحتى لو قُبِل أكبر تفسير للأساطير والفلكلور الشعبي، وطبيعة التقاليد اليهودية، أو المينهاجيم الذي من شأنه أن يشكل "كيانًا قابلًا للنقل" يصعب وصوله إلى فترة تناخ. والثقافة المادية لليهودية مكلفة من نظامها العام أو الهالاخاه التي تتضمن المزوزا كأحدث مثال لها، والتيفيلين كأكثر امثلتها شيوعاً . لا يمكن أن تُعتبر "تحفًا فولكلورية" مع كل المصنعة من قِبل الكتبة المؤهلين. تقريبًا لا "ثقافة" يمكن أن تتبع من المجتمعات اليهودية المتدينة الجديدة للتناخ. كما لوحظ أن المفاضلة واسعة حتى داخل المجتمعات الأرثوزوكسية يهودية حريدية مما يؤكد عدم وجود "ثقافة مشتركة" على الرغم من القواسم المشتركة لقول توره بين قادته مثل حركة أجيودث الإسرائيلية العالمية وعلي الرغم من أن سلوك اليهود المتدينين مشتق من التناخ ، الا ان الكثير من الطقوس التي تعتبر من الفولكلور لا يمكن أن تُمارس بسبب عدم توفر المكان المخصص لذلك، وهو معبد القدس. وقد تم استبدال هذة الطقوس بأخرى عقلانية والتي تحمل تشابهًا قليلاً لكي تقبل أشكالاً من الفولكلور أو الأساطير في المجتمعات الأخرى.


Bookmark and Share

ردود على "أساطير يهودية"

أترك تعليقا

تـــابعنا عـــــــلى

-- Yousef Melhem | 

سجل اعجابك بالمدونة

Almelhem

.

Almelhem

....
-----------
0 Subscribe to ِAlmelhem by Email